الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في كوردستان تبدي قلقها الشديد ازاء الاحداث الاخيرة التي جرت يوم 16 تشرين الاول والايام التالية وحصلت أنتهاكات في مجال حقوق الانسان على المواطنين المدنين في كركوك وطوزخورماتو وشنكال وخانقين ومخمور اثر هجوم الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي على هذه المناطق ونزوح أعداد كبيرة من المواطنيين العزل هربا من بطش هذه القوات والتي تزيد اعدادهم عن 100,000 مئة الفة مواطن وحرق بيوتهم ومحلاتهم وعمليات السلب والنهب.

ومناشدتنا تتلخص بمايلي:

اولا: على مجلس الامن  اصدار قرار بايقاف اطلاق النار في كافة المناطق من أجل انقاذ الضحايا من المدنيين والتدخل السريع للتوسط بين الحكومة العراقية واقليم كوردستان والاحتكام الى العقل والحوار وليس الحرب لحلحلة المشاكل العالقة بينهما وضمان حقوق اقليم كوردستان والتأكيد على التزام الطرفين بالدستور .

ثانيا: تشكيل لحنة دولية للتحقيق وتقصي الحقائق حول نوع الاسلحة المرسلة من قبل التحالف الدولي لقوات البيشمركة والحشد الشعبي والجيش العراقي من أجل محاربة داعش واستعمالها في الهجوم الحالي ضد بعضهم البعض في حرب داخلية.

ثالثا:تشكيل لجنة دولية خاصة بالانتهاكات التي اقترفها بعض العناصر من الحشد الشعبي والجيش بحق المواطنين ومخالفة الدستور الذي أقر بعدم اقحام الجيش العراقي في حل النزاعات الداخلية وانما المحافظة على حياة وأمن المواطنيين كافة، ولكن مانراه وللاسف الشديد فقد ارتكبت هذه القوات جرائم بحق المواطنيين كالقتل والاعتداء  وسلب ونهب الاملاك وحرق البيوت ونطالب باصدار قرار تعويض المتضررين وتأمين عودتهم الى بيوتهم وحماية حياتهم.

 

 

الهيئة المستقلة لحقوق الانسان

اقليم كوردستان

21 تشرين الاول 2017

Share This