جرى اليوم ١٠ تشرين الثاني ٢٠١٨ سيمينار خاص في السليمانية وبحضور رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الانسان ضياء بطرس ومحافظ السليمانية واعضاء البرلمان واعضاء من مجلس محافظة السليمانية ومسؤلون في ادارة السليمانية وعدد كثير من منظمات المجتمع المدني والمهتمين بموضوع مناهضة ظاهرة حمل وحياز واستخدام السلاح وحوادث القتل وقتل النفس .
السيمينار كان من اربعة پنلات حيث سلط الضوء عن اسباب ظاهرة التسلح واقتناء واستخدام السلاح، والجدير بالذكر بان السيمينار اقيم بالتعاون بين مكتب السليمانية لحقوق الانسان ومنظمة تاكو المهتمة بالامور الاجتماعية والنفسية حيث القى محافظ السليمانية كلمة حول الموضوع والذي سلط الضوء عن تفشي هذه الظاهرة والضحايا المستمرة وتأثيراتها على الامن والاستقرار والسبل المبذولة من اجل السيطرة عليها وتعهد بانه سوف يولي اهتماما كبيرا بالتوصيات التي سيخرج بها السيمنار.

ومن جانبه ومن خلال الپنل الخاص لرئيس الهيئة ضياء بطرس بين اسباب الحوادث الناجمة عن القتل وقتل النفس باستخدام الاسلحة المتوفرة في الاسواق المحلية وعمليات البيع والشراء بصورة علنية بدون رقابة اجهزة الامن والشرطة وينبغي على مسؤولي الادارات المحلية بالايعاز فورا بغلق كل الاماكن هذه واصدار تعليمات بذلك ،وبين وفق متابعة الهيئة لهذا الموضوع بصورة مستمرة واصدار تقارير شهرية منذ حزيران سنة ٢٠١٦ ولغاية نهاية سنة ٢٠١٧ قد رصدت الهيئة بحدود ٥٥٠ حالة قتل وقتل النفس باستخدام السلاح وبنسبة ٩٥٪ منه نفذت من الاسلحة الغير المرخصة اي التي ليس لها اجازة من الجهات الامنية وكذلك ينبغي على منتسبي قوات الامن والشرطة وضع اسلحتهم في مخازن خاصة في مؤسساتهم بعد انتهاء واجباتهم وعدم اخذها معهم للبيت وكذلك ضرورة اجراء تعديل على قانون منح اجازة حمل وحياز الاسلحة في الاقليم وعلى الجهات الامنية التشدد بالعقوبات ومحاسبة المخالفين من خلال عمل دوريات مستمرة ووضع نقاط تفتيش اثناء دخول المواطنين في الاماكن العامة بصورة مستمرة ومنع دخول المسلحين بكل اشكالهم باستثناء المكلفين بالواجبات الرسمية وان يكون لسيادة القانون دور بارز من خلال عمل وإداء المؤسسات القضائية بصورة مجدية.
وقد التقت عدد كثير من القنوات الفضائية العراقية والكوردستانية مع رئيس الهيئة حول الموضوع.

Share This