قال رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الانسان في كوردستان (ضياء بطرس) ان الهيئة ومنذ أن باشرت بعملها في 2013 قد عملت الكثير وكان لها دور بارز في تشريع بعض القوانين ومتابعة البعض الاخر واعداد مسودة لمشاريع قوانين، جاء ذلك خلال استقباله يوم الاثنين 23/10/2018 للمدير الجديد لمكتب حقوق الانسان/ اليونامي في اقليم كوردستان ( يوشيكو هاسومي) والوفد المرافق له والذي زار الهيئة بهدف التعارف وتسليط الضوء على بعض النقاط المهمة والمشتركة في مجال حقوق الانسان.
واضاف ضياء بطرس ان الهيئة مستمرة بعملها رغم العراقيل والمعوقات التي وقفت بطريقها ومازالت ومنها الظروف السياسية والاقتصادية التي عصفت بالاقليم منذ عام 2014 ودخول تنظيم داعش الارهابي الى بعض المناطق والازمات والخلافات بين الحكومة في العراق الفدرالي واقليم كوردستان اضافة الى تعطل برلمان كورستان لفترة والاجندات الحزبية لاعضائه التي طغت على رسم البرلمان السياسية، كل هذه مجتمعة آثرت سلبا على عمل الهيئة.
هذا وقد تحدث ضياء بطرس عن علاقات الهيئة باللجان الخاصة في البرلمان والعاملة في مجال حقوق الانسان وكذلك العلاقات مع المنظمات الدولية وخطة عمل مشتركة مع الكثير منهم مشيرا الى ضرورة استمرار العلاقات بين الهيئة واليونامي واغنائها بتدريب كوادر الهيئة في مجال حقوق الانسان وآليات سن وتشريع القوانين حيث أن سيادة القانون تعني حماية حقوق الانسان وعقدد ندوات وسيمينارات ومؤتمرات مشتركة تخص حقوق الانسان ومنها مؤتمر الغاء عقوبة الاعدام في اقليم كوردستان.
وخلال اللقاء أكد رئيس الهيئة على ضرورة أن يكون لليونامي سواء المقر العام في بغداد او مكتب حقوق الانسان في اقليم كوردستان موقف واضح وجدي من بعض القوانين والاحداث التي تنتهك حقوق الانسان والتدخل لايجاد الحلول لبعض المشاكل العالقة والوصول الى اتفاق مناسب منها حل الازمة بين بغداد واربيل، اضافة الى القصف المستمر للقرى الحدودية مع ايران وتركيا وحماية حقوق اللاجئين في اقليم كوردستان ومتابعة آثار أحداث 16 اوكتوبر ووضع خارطة طريق لمعالجتها.
ونوه ضياء بطرس الى دور اليونامي في تشريع قانون رقم 5 الخاص بحماية حقوق المكونات وضرورة تفعيله وجعله دستوريا لا يمكن التلاعب به أو الغائه واعادة صياغة بعض فقراته الى جانب بضع القوانين الاخرى الى لاتنسجم مع المعايير الدولية ولا تراعي حقوق الانسان مشيرا الى ضرورة تعاون الطرفين في سن وتشريع قوانين مهمة اخرى كقانون الاتجار بالبشر وقانون مكافحة الارهاب لحاجة المنطقة اليه.
وأشار ضياء بطرس الى محاولات الهيئة في انشاء جسر للتواصل مع المفوضية العليا لحقوق الانسان في بغداد ومتابعة حالات حقوق الانسان في البلد معا ورفع تقارير مشتركة الى الرأي العام والمجتمع الدولي الا أن الطرف الاخر لم يستجب لهذه المحاولات مطالبا اليونامي بالتدخل والتوصل الى اتفاق بين الطرفين من أجل الاهتمام بالانسان وبحقوقه المشروعة كاملة.
وبمناسبة اعلان النتائج النهائية لانتخابات الدورة الخامسة لبرلمان كوردستان وضرورة تفعيل دور الاعضاء الجدد قدم رئيس الهيئة مقترحا يضم عقد دورة تدريبية للاعضاء قبل الانخراط في العمل البرلماني حول المبادئ الاولية والاساسية والدولية لحقوق الانسان وتعريفهم بها لمراعاتها آثناء سن وتشريع القوانين .

Share This