رئيس الهيئة يؤكد على ضرورة احترام قدسية جميع الاديان في أقليم كوردستان.


زار رئيس الهيئة المستقلة لحقوق الانسان (ضياء بطرس) يوم الخميس 13/7/2017 مقر اتحاد علماء الدين الاسلامي في كوردستان وكان في استقباله رئيس الاتحاد الدكتور (ملا عبداللة ويسي) رئيس الاتحاد المذكور حيث تحدث رئيس الهيئة عن مفهوم التعايش السلمي وحرية التعبير عن الرأي والقبول بالاخر واحترام قدسية الاديان كافة وآلية ترسيخ هذه المفاهيم في المجتمع الكوردستاني الذي يضم مكونات مختلفة دينيا وقوميا ومذهبيا وضرورة الحفاظ على هذا النسيج المتنوع والوحيد من نوعه في الشرق الاوسط ونبذ التطرف والخطاب الديني المتشدد والسعي لبناء دولة كوردستان ديمقراطية مدنية تعترف بحقوق كافة المكونات المتعايشة معا خصوصا ان اقليم كوردستان حكومة وشعبا أمام تحديات كبيرة خلال العزم على إجراء الاستفتاء العام مشيدا بذلك بدور اتحاد علماء الدين الاسلامي بمواقفه الجدية والجيدة من الاستفتاء المزمع اجرائه في 25 أيلول القادم، مضيفا قوله بان للاعلام دور بارز في نشر وتوعية الجماهير بهذه المبادئ والاعلاء من شأنها.
جدير بالذكر ان هذه الزيارة جاءت على خلفية البيان الذي أصدره اتحاد علماء الدين الاسلامي ينتقد ويدين فيه قناة رووداو لبثها برنامجا دينيا في شهر رمضان أهان الدين الاسلامي والشريعة الاسلامية وأركانها وفرائضها حسب قولهم مما خلق حالة من الاستياء لدى رجال الدين والمسلمين وتهجمهم وتهديدهم من خلال مواقع التواصل الاجتماعي ( الفيس بووك) لمقدم البرنامج ( د. آدم بيدارو) والذي كان من ضمن وفد الهيئة الزائر من اجل فض الخلافات الدائرة حول الموضوع وان مقدم البرنامج لم يكن يقصد في برنامجه اية إسائة للدين ولرجال الدين وان الحوار الدائر مع ضيوف البرنامج يدخل في نطاق حرية التعبير عن الراي والراي الاخر من غير ان يمس باركان وفرائض الدين الاسلامي الحنيف.
من جانبه أعرب الدكتور ملا عبدالله ويسي عن سعادته بهذه الزيارة مثمنا دور الهيئة في الدفاع عن حقوق الانسان أيا كان دينه أو مذهبه أو قوميته مؤكدا أن اتحاده يقف بالضد من أية خطابات دينية متشددة تهدد الأمن والتعايش السلمي في كوردستان والوقت نفسه يقف بالضد من أية محاولات أو خطابات اخرى تسيء الى الدين الاسلامي والشريعة الاسلامية.
في ختام اللقاء اتفق الطرفان ( اتحاد علماء الدين الاسلامي و مقدم برنامج رووداو) وثالثهما الهيئة المستقلة لحقوق الانسان على حل الخلافات وسوء الفهم الحاصل نتيجة بث حلقات برنامج ( بارشيف) خلال شهر رمضان الماضي والتوصل الى صيغىة تطمأن رجال الدين والمسلمين والحفاظ على قدسية الدين الاسلامي وكافة الاديان في اقليم كوردستان.

Share This